Saturday, 12 April 2008

والله إنك لمن الخاسرين ... فإبتسم منتصراً

أتانى زميل يونانى مهللاً يزف لى خبر جيد على حد قولة
خير؟
نعود بالأحداث قليلاً للخلف، زميلى ذاك يعمل فى إحدى الشركات لفترة مؤقتة ويتقاضى مرتبة على حسب ساعات العمل وهى فى العادة 8 ساعات يومياً وأى نقص فى عدد الساعات يعنى نقص فى الدخل الشهرى وقد دأب على الحضور للعمل متأخراً رغم محاولاتة المتكررة التى باءت بالفشل، فلم تفلح أى من المحاولات للحضور فى المواعيد الصحيحة مما جعلة عرضة لنقص العائد الشهرى فتفتق ذهنة عن حيلة وهى ترك مكان الحضور والإنصراف خالى على أن يملأة لاحقاً فى غفلة من الموظف المسئول وفعلاً كان يغافل الموظف ويسجل مواعيد حضور وإنصراف مختلفة عن الحقيقة ليعيد الساعات الأساسية لوضعها الطبيعى وحتى لا يتأثر دخلة وإستمر على هذا التزوير طيلة الشهر ومجح فى توفيق الساعات لتكاد تكون مقاربة جداً للساعات الأساسية وبذلك لن ينقص دخلة سوى بضع من اليوروهات ثمن فنجان من القهوة
نعود .. أتانى مهللاً مستبشراً سعيداً فلقد إكتشفت الشركة إختفاء دفتر الحضور والإنصراف، وبذلك يستحيل إثبات مواعيد الحضور والإنصراف للموظفين المؤقتين وبذلك أصبح لزاماً على الشركة دفع مرتبات الموظفين كاملة بغض النظر عن المواعيد الفعلية التى أنجزها الموظفين لإستحالة إثباتها، هذا يعنى أن زميلى اليونانى سوف يحصل على راتبة كاملاً دون نقصان برغم أنة لم يعمل الساعات كاملة ودأب على التزوير للحصول على راتبة كاملاً
والله لم ينل من فعلتة إلا الشر ولم ينوبة إلا مزيداً من الهموم ولم يجنى إلا التوتر والإجهاد الذهنى
ووالله إنة لمن الخاسرين
لو كان يعلم أن رزقة مكتوب ومعلوم ومقسوم وسيأتيه دون نقصان أو زيادة
"وفى السماء رزقكم وما توعدون"
سعد زميلى وشكر بالراتب الكامل وسعدت وشكرت على نعمة الإسلام
إبتسم إبتسامة المنتصر فإبتسمت إبتسامة المؤمن بالمقسوم
اللهم إجعلنا من الراضين القانعين وإرزقنا من حلالك ما يكفينا عن الحرام

17 comments:

asmaa said...

حقيقى مش عارفه اقول ايه وخاصه انى بكتب من جهاز غير جهازى
بس فعلا كلامك مظبوط يا باش مهندس
فى السماء رزقكم وما توعدون
الانسان بيفضل يتحايل على الله كثيرا لكن فى النهايه الى ربنا كتبه هو الى بيحصل
دايما الواحد لازم يفهم انه من قبل ما يولد فى كتاب مكتوب فيه كل شئ
بس بينقصنا الصبر
بينقصنا الايمان
بينقصنا اليقين
الحكايه لمست حاجات كتيره شفتها قبل كده

radwa said...

الحمدلله علة نعمة الاسلام وكفى بها نعمه
لو علم انه رزقه بيده الله
ماكان فعل فعلته تلك ..

لو مؤمن بالمقسوم والنصيب ..
ماكان فعلها ايضا..

الحمدلله على نعمة الاسلام ..

zozo said...
This comment has been removed by the author.
MB said...

د. أسماء
والله الموضوع بيلمس كل حاجة
ما هو لو مش عارفين إن رزقنا مكتوب بنفضل نجرى من هنا وهنا ويجيلنا القلب والضغط والسكر وبرضة مش هناخد أكتر من المفروض


الاخت رضوى
تمااااااااااااام لو علم أن رزقة بيد الله لإرتاح



الأخت زينب
الحمد لله

امنية said...

سلام عليكم ورحمه الله وبركاته
قصه معناها جميل جدا
ليتهم يعلمون..

الحمد لله على نعمة الإسلام

__

العنوان رائع..

radwa said...

مافيش جديد ليه ؟؟

MB said...

الأخت أمنية
أهلاً بك
الحمد لله عجبتكم
وشكراً على المرور والإطراء



الأخت رضوى
لقيت إن كل حاجة بكتبها فى فحواها كلمة أنا أنا أنا
قلت مش هينفع أكتب عن نفسى كتير
بطلت أدون فيها إلا لما تكون حاجة خاصة بالآخرين

شكراً على الإهتمام

radwa said...

بخصوص التدوينه دي

الشافعي كان بيقو

عليك بتقوى الله ان كنت غافلا
يأتيك بالارزاق من حيث لاتدري

فكيف تخاف الفقر والله رازقا
فقد رزق الطير والحوت فى البحر

ومن ظن ان الرزق يأتي بقوة
ما اكل العصفور شيئا مع النسر

MB said...

جزاك الله خير

أحسن الشافعى القول وأصاب المعنى

~ شيمى ~ said...

علمت ان رزقى لن ياخذه غيرى فاطمأن قلبى
ولكن ايضا مع السعى والضمير
الحمد لله على نعمة الاسلام
فهو قول وعمل

radwa said...

هو خير اللهم اجعله خير

كل ما ادخل مدونه اخرج بحساسيه من التراب اللى فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هتبطلونى ادخل المدونات هتكرهوني فيها

كوفر مي اند كراااي

ايموشن بيشد فى شعر اى حد جنبه

MB said...

شيمى
الحمد لله على نعمة الإسلام


رضوى
تبقى تجيبى معاكى كمامتك

هبة النيــل said...

وإستمر على هذا التزوير طيلة الشهر ومجح فى توفيق الساعات لتكاد تكون مقاربة جداً للساعات الأساسية وبذلك لن ينقص دخلة سوى بضع من اليوروهات ثمن فنجان من القهوة

سبحان الله

أهو تعليق حضرتك "ثمن فنجال من القهوة " دي تفكر يا فندم

رغم أن الفارق قليل ولكن يسعد به سعادة المننتصر رغم أنه يسمى حتى أمام نفسه "سارقا" على الفاضي

فيه مثل شعبي كان بيقول (إن عشقت اعشق قمر وإن سرقت إسرق جمل: :)

وحين اختفى دفتر الغياب والحضور

سبحان الله دليل على إنه لو كان انتتظر كان الله يسرله أموره

وأي سارق لو صبر واحتسب لكان رزقه الله من حيث لا يدري


اوعى تكون متخيل حضرتك إن صديقك اليوناني اختارك حضرتك بالذات ليحكي لك "صدفة" لاء يا فندم هذا مقدر

لكي تحكي لنا

كي نتفكر

وأنا شايفة رضوى بتشتكي من التراب

مستعدة أجيبها وآجي نشمر وننفض ونسيّأ :) يا فندم

لكن استمر

أثابك الله

ورزقك البصيرة

اللهم آمين

MB said...

جزاك الله خير يا دكتورة
بلاش تتعبى نفسك هقوم أنا أمسح وأغسل وأنفض
إنتم ضيوف
الردود كلها للأمام
:)

فيه موضوع تانى معايا مرتبط بالرزق لسة حاصل من كام يوم
يمكن أقوم أفتح الشبابيك وأشمس المكان وأرجع أحكى تانى قريب

D:

هبة النيــل said...

فين الموضوع اللي حضرتك وعدتنا بيه؟؟؟

(واحد فإيده شاكوش)

~ dr.Sondos ~ said...

علمت أن رزقى لن يأحذه غيرى فاطمأن قلبى

سبحان الله بجد

طبعا الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة

بس سبحان الله المشاهد دى موجودة برضه فى مصر

مدرس يمضى لزميله بدرى عشان ميمضيش فى دفتر التاخير

مش عارف محسوبية ايه فى ايه

هى انعدام ضمير

بجد ازاى واحد يقبل على نفسه قرش متعبش فيه

وهى قبل كل شىء

ضعف إيمان بإن مفيش حد هيموت قبل مايستوفى أجله ورزقه

فلله الحمد

جزاكم الله خيرا

محمود بهجت said...

جزانا وإياكم يا دكتورة