Saturday, 19 May 2007

شيء إسلامي تركز في عقولهم ووجدانهم

قي نقاش مع أحد الأصدقاء السوريين حول وضع العرب والمسلمين في الغرب ومدى تأثيرهم على المجتمع الغربي وتأثير المجتمع الغربي عليهم ، كانت وجهة نظر صديقي تتمثل في أننا دون أي تأثير ، بل العكس هو الصحيح ، فالمجتمع الغربي ترك آثاره السيئة على الجيل الثاني من أبناء المسلمين المهاجرين .حسنا لا أرى أن الصورة قاتمة إلى هذا الحد وإن كانت صحيحة ، فهي تكاد تقتصر على جاليات دول بعينها مثل الجالية التركية والمغربية والجزائرية ، أرى الصورة أكثر إشراقا .حسنا دعوني أروي لكم بعض الصور :صورة (1) : كنت أقف مع صديق هندي بعد تجاوز عقارب الساعة لمنتصف الليل بدقائق عند نهاية شارع في إحدى القرى التي يطلق عليها مدينة مجازا ، فمساحتها لا تتجاوز حدود 6 كم عرضا و 7 كم طولا ، وعدد سكانها لا يتجاوز الخمسة آلاف نسمة يمثل الطلبة ثلثهم تقريبا ، وعندما أنهينا حديثنا وهَمّ كل منا في الانصراف كان هناك صوت دراجتين قادمتين في إحدى الشوارع ، وكان يرتفع صوت فتاتين تتحادثان كلما ارتفع صوت اقتراب الدراجتين حتى وصلتا إلى حيث نقف ، فتوقفت الفتاتين عن الحوار ونظرت إحداهما بتجاهي أنا وصديقي وقالت بلغة عربية ركيكة : السلام عليكم ، فرددت عليها بذهول : وعليكم السلام ، فاستدارت مرة أخرى تجاه صديقتها تكملان حديثهما ، وظللت أتابعهما حتى اختفيتا بنهاية الشارع ، فأفقت على سؤال صديقي الهندي : هل تحدثت العربية ؟ ، فأجبته بنعم ، فبادرني : ولكنها ليست عربية !!! فأجبته بنعم ، وسرعان ما ارتسمت ابتسامة على وجهي ، سعدتُ جدا وظل قلبي يرقص فرحا لذلك الموقف ، كنت في غاية السعادة أن هناك شيء إسلامي تركز في عقولهم ووجدانهم ، المهم أننا أدينا الأمانة في التبليغ ، وليس علينا هدايتهم ، فقط علينا التبليغ .
تحديث صور أخرى :· نسبة غير قليلة من الجامعات تحتوي على غرفة تستخدم كمُصلى للمسلمين .· نسبة معقولة من سكن الطلاب الذي يقطنه الكثير من الطلاب المسلمين يحتوي على غرفة تستخدم كمصلى .· انتشار اللحوم المذبوحة طبقا للشريعة الإسلامية في عدد مقبول من الأسواق الكبرى .· انتشار محلات الطعام التركية والعربية عامة .· ارتياد الغالبية للمطاعم التركية .· زيادة الوعي والإدراك لكثير من الشئون الإسلامية مثل : اللحم الحلال ، شهر رمضان ، الصلاة ، الحج ، الحجاب ، تحريم الخمر والزنا ..... إلخ . توفير اختبارات المرور باللغة العربية

4 comments:

هبة النيــل said...

طيب والله يشرق قلبي بتلك الأحاديث

فربما الصورة القاتمة هي التي عند معظمنا إذ نقول

إن كان الإسلام "مهاجم" في بلاده مابالك بخارج بلاده

لكن من الواضح أنه "أقوى" سبحان الله

MB said...

هو مش أقوى بسلطاتة لكن أقوى فى إنتشارة بهدوووووووء
مع إن نسبة لا يستهان بها من المسلمين هنا سابوا الدين من زمان وإشتروا حياتهم بس مقابل جنسية أو فلوس أو وظيفة ونمط حياة مختلف ومحترم
لكن برضة بتلاقى جواهم لسة حاجة كويسة وعارفين إنهم غلط
بس غلطاتهم صعبة أوى
مثلاً
إمام مسجد مغربى الجنسية كان يبحث على عريس ألمانى لزوجتة
قال إيه عاوز واحد ألمانى يتجوزها على الورق لكن متجوزة على سنة الله ورسولة لإمام المسجد وكدة عشان تاخد من الألمانى الجنسية ثم جوازهم اللى على سنة الله ورسوله يوثقوة بعد لما تنفصل عن الألمانى وتعيش مع المغربى وياخد منها هو كمان الجنسية عشان يتنغنغوا
:(

فى المقابل تلاقى الإسلام بينتشر فى وجدان الآخرين وفى عقولهم الباطنة بيأثر فيهم لكن مش بيبينوا
بعقد حياتهم وبيربطهم وبيقيض حريتهم اللى إحنا شرحناها قبل كدة
تقريباً شبه مؤمن إن نصرة الإسلام هتيجى من هنا مش من الوطن العربى

هبة النيــل said...

طيب والحاج "إمام المسجد" مش بيتزوج هو ليه ألمانية "أكثر منطقيا" يعني:)

وإيه اللفة دي كلها

كل له دماغه يا باشمهندس

ربنا يرحمنا ويغفرلنا برحمته

MB said...

كان بيدور فى الطريقين
له أو لزوجتة
بس البحث لنفسة منطقياً زى ما حضرتك قولتى
فأنا ذكرت البحث لزوجتة لأن هى دى القصة
:)